الائتلاف الوطني وتحديات المرحلة المقبلة

ان ” قصور” الدول الداعمة للثورة، ناجم عن عاملين رئيسين أولاهما يتعلق بمصداقية مواقفها من الثورة السورية، ومن نظام الأسد ومصالحها مع القوى الداعمة له. أما العامل الثاني فإنه يتصل بقصور الائتلاف الوطني عن أداء مهامه، بل عجزه عن حشد الدعم الحقيقي للثورة في المجتمع الدولي. ودون أن تكون قضايا السوريين انشغاله الحقيقي، وتمتين صلاته بالداخل، لن يثق به أحد، ومن دون مشاركة واسعة وفعّالة لجميع القوى، لن يحقق أية انطلاقة جديدة.

Read Article →