تمرد

عبدالرحمن مطر

المتمردُ الآبقُ
أطلقَ غزالةَ الخوفِ
من جنونِ صبوتهِ
لكنه
أسكنَ الرجفةَ قلبَ شجاعتهِ
حينَ رصاصة منتصفَ الليلِ

زاحمتهُ على الركضِ..
يلملمُ قصائدهُ التي بعثرَ الجنديُّ
أشواقها
يُسائلُ حجارةَ الطريقِ
أن تدلَّ الخلاصَ على خطاه..
من قبلُ : لم يكترث..
لكنّه الآن يلوي قامته
كي لا تصعدَ أحلامَهُ سماواتٍ
لن يرى فيها بعدَ الليلة
قمراً أو قبراً
وطناً..
أو امرأة..!

دمشق 1يونيو2012
(مقطع من نص -تمرد)

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s