جلنار

 
عبدالرحمن مطر
امرأةٌ بكاملِ بهاءِ فراتها
حضّرت لوحدتها قهوةً من ألمٍ
وضفّرت على شاطئ أحلامها
حكاية رمشٍ
منذ عهد البوح ..
لم ينمِ !

امرأةٌ شغوفٌ بالفراغ..

تكلل أصابعها
بماء الكلام، وتخطوا
فوق حجارةٍ من نزقٍ
تكوّن ماشاءت من سرابٍ
سرابٍ مشتهى، يعبر الصوت الذي
نادت به أضلعاٌ
تغفوا في حناياها هضابٌ
من اشتباك المعنى ، وألفة
الضجر..
في آخر وقتٍ لنهارٍ،
لم تأذن له امرأةٌ..
أن ينم !

امرأةٌ
تتقدُ مثل جمرةِ نبيذٍ
تُدفقُ في رحيقِ الروح
صهيلَ وثبتها..
في مقام البيلسان وردةً
على صدر الحروف ..
وابتهالُ غيمة تدنوا الى
راحِ بهجتها الجفونُ..!

دمشق / فجر 24/12/2011

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s