حمص..

عبدالرحمن مطر

متراسٌ ذاك ، ههنا..
خلف أكداس الأسى
والطريق يئن كما الجريحة..من همٍّ
تغالبُ ” الرابضات ” اللواتي يُلهبنَ الشجيرات الذاعرات :
دبابةٌ
ههنا ،

تستحمُ في ليل الساهمين في
حدقات الموت..
أمرُّ بكِ ، وأنا المطرُ..فينهمرُ ياحمص
يااااااااااحمص
أوَ تغسلُ قطراتُ الله أحزانك
وتغسلُ أدران المتاريس ؟!
قطراتٌ تنبتُ زرعاً بكى أيادٍ ، من ترابٍ
عاثت بفتنته ” الرابضةُ ” على مفارق
بالأمس كانت لنا مزاهرُ
ياحمص
مررتُ بأحزان المسيح
دامعاً .. يؤاخي دماً
سفحته طغمة الأيام على
جفن ابن الوليد،وعرّج
على التلال التي من إلهٍ
قُدّت أحلامها..فتدانت لكفيها
سواقي الكلام انسفاحاً..كأنه الراح
من شفاه شعبٍ ثَكِلت مهجة الروح
في افيائه عتمةٌ تأبى انقشاعا..

ياحمص
يا جميلتي التي ترعرعت أحلامُ حروفي
في حض وردتها..
كيف يعبرُ قلبي بكِ
مثل غريبٍ من بعيدٍ
فيرنوا لأضواء المدينة التي
تبوح بأسرارِ خوفٍ مضى
وموتٍ مقيمٍ..
أينهضُ ياحمص من ركام الشهقات
صبحٌ .. أرقبهُ !
أمرُّ بك
كجائعٍ فقيرٍ الى بهجةِ الكلام
حيثُ لاكلام إليكِ يحجُّ
لا الحروف..
ولا الخطى..!
متاريسَ ياحمص ، وروابض..!
لكن بهاء الروح
فياضٌ بعد غدٍ -أو قبل إن شئتِ –
بالريح التي تهبُّ
فيورق الجلنارُعلى ضفاف الشفاه
وردةً لأفقِ الروح :
حريةً لسماء أضلعك الحبلى بالصباح..!
حرية لشعبك
يابلادي حرية..!

حمص8/12/2011

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s