عابر..!

عبدالرحمن مطر

عابراً رغبتي إليكِ
أطوي أشرعةَ الليلِ
حثيثاً كيّ يلوّنَ الفجرُ
عينيكِ
وأصحَبُ صخباً من
بهاءِ الصباحِ..

أمدُّ للريحِ فخاخي
حتى إذا ناخَ همسُكِ لي
أطلقتُ في البوادي مراراتِ البوحِ
وهممتُ ،
تهمي الحروفُ على شفةِ الأرقِ
انسكابَ الصمتِ
كانتثارِ الزجاحِ إن لمستِهِ لؤلؤاً
في المكانِ..إليّ دنا !
فأنسفحُ في رعشةِ التفاصيلِ
في دهشةِ الجسدِ
ظلاً من فراغٍ مديد..

عابراً قلقي
مطيّاً على ماءِ انشغالي
أسعى إلى حتفِ المنايا
بينَ جَفني حُلُمٍ يستبدّ بيّ
كلما قلتُ أني عابرٌ
فيوقظني صمتُكِ الأثير
وتدقُ على ألفةِ الغيابِ
التفاتةٌ
تُسقِطُ في الضلوعِ رجفةً
فيحيا
مرّة اخرى في السكونِ..
الأمل !
عابراً مساحةَ اقترابَكِ
أُضيئ سحاباتي قنديلاً
لسُقيا وردَكِ ..
وئيداً في الحضورِ
بهجياً كبنفسجةٍ في الغيابِ..!

دمشق 26/4/2012

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s