علي فهمي خشيم . . وداعا

عبدالرحمن مطر
غيّب الموت, بعد صراع طويل ومرّ مع المرض, واحدا من أهم المفكرين والمثقفين العرب, الذي فقدت الحركة الثقافية العربية برحيله فيلسوفا ولغويا واسع المعرفة, استاذا في الحضارات, وعالما لغويا مدافعا عن اللغة العربية, هو الأديب الدكتور علي فهمي خشيم . وكأنه كان يسابق الموت , وقد كاد يدركه عدة مرات خلال السنوات الخمس الأخيرة

, بالحاح . لكن الدكتور خشيم كان ينتصر عليه بالصبر , وبمزيد من العطاء الفكري الثقافي التي يتسم بالعمق والجدّية والتنويرية .
وخلال سني حياته الخمس والسبعون, كتب الراحل علي فهمي خشيم الأدب والدراسات الفلسفية, والانسانية, والتاريخية, وأنجز عددا من المعاجم اللغوية المتخصصة, وقد أثرت كتبه الحياة الثقافية العربية بالنظر الى قيمتها الفكرية العالية, وموضوعاتها المميزة التي اختص بالبحث فيها خلال ما يقارب من نصف قرن , كان فاعلا قي الحياة الثقافية الليبية , والعربية .
خاض خلال حياته, معارك سياسية وثقافية , عديدة أغنت تجربته الوطنية , كما عمقت تجربته في الثقافة والفكر والأدب . وقد أدّى التزامه بالفكر القومي العربي , الى اعتقاله في فترة العهد الملكي في ليبيا في ستينات القرن الماضي, كما كان للمعارك الثقافية التي خاض غمارها فيما يتصل بدفاعه عن العربية, منعطفا هاما حيال اللغات التي كان ينظر اليها كلغات غير عربية كالفرعونية والأمازيغية. فقدم مجموعة هامة من الدراسات والبحوث حول عروبه اللغة المصرية القديمة , وكذلك بالنسبة للأمازيغية, أثبت فيها بالبراهين والأدلة اللغوية عروبتهما واعقب بحوثه تلك , بمعاجم فريدة في تخصصها وفيما قدمته للباحث والقارئ العربي .
قدّم د.خشيم (42) كتاباَ , أولها ” النزعة العقلية في تفكير المعتزلة ” وهو دراسة في قضايا العقل والحرية عند أهل العدل والتوحيد . ولم يتوقف عندحدود الدراسة هذه , فأتبعها بكتابه ( الجبانيان ) الذي تناول فيه مواطن القوة والضعف عند المعتزلة , في قمة ازدهارهم وبداية انهيارهم . وقد أسست دراساته الفلسفية , للتفكير النقدي النيّر لدى الدكتور خشيم , فأضاء في كتاباته التجربة الصوفية , فكانت أطروحته للدكتوراه ( جامعة درم – بريطانيا ) حول المدرسة الصوفية الزروقية , التي تناول فيها واحدا من أهم أعلام التصوف الاسلامي , في شمال أفريقيا ( أحمد الزروق ) .
وفي سياق اشتغاله الفلسفي على الحضارات الانسانية , تفرغ د.خشيم للبحث في علم الكلام واللسانيات , فأصدر كتابه الشهير: ” آلهة مصرالعربية ” الذي أثار جدلاَ واسعاَ في الأوساط الثقافية العربية , مطلع تسعينيات القرن الماضي . حيث اعتبر فيه ان اللغة المصرية القديمة , ماهي الا لغة عربية اصيلة , وما خالف ذللك فهو كذبة كبرى !
يتميزعلي فهمي خشيم بدأبه على استمرارية البحث العلمي , في القضايا التي يتناولها , في مختلف قراءاته وكتاباته . وثمة مسالتان أساسيتان شغل بها خلال سني عطائه : الصوفية في الفكر الاسلامي , فقد تعمق فيها بتحقيق كتابيّ أحمد الزروق ” الاعانة , والكنّاش ” . أما في الدراسات اللغوية , فانه – اضافة لدراسته الشاملة للدين واللغة في مصر القديمة , في كتابه آلهة مصر العربية – فقد واصل دراساته في هذا المجال , فأنجز مجموعة من الكتب والمعاجم ذات الصلة ببعضها , مايؤكد الوحدة البحثية , ووضوح الفكرة , من أهمها ” العرب والهيروغليفية ” والمعجم الضخم ” البرهان على عروبة اللغة المصرية القديمة “. كما تناول اللغة الأمازيغية بعدة مؤلفات أماط فيها اللثام عما اكتنه التفكير العربي , والغربي من التباسات , واطروحات بشأن الأمازيغية , فأكد بالدراسة والبحث والتحليل , عروبتها . ومن أهمها : سفر العرب الأمازيغ , في المسألة الأمازيغية , لسان العرب الأمازيغ , وهو معجم عربي – بربري مقارن . ولابد أن نشير هنا الى اهمية دراساته المقارنة بشان التواصل بين”العربية واللاتينية” .
اثارت كتبه , ومقالاته , أسئلة ونقاشات حادة , جادة ومستمرة . وكتبت عن أعماله الدراسات والبحوث , واطروحات الماجستير والدكتوراه , لما قدمه من عطاء غني وثرّللمكتبة العربية .
تولى د.خشيم عديد المهام في العمل الثقافي ” ليبيّاَ وعربياّ ” من أبرزها وزير الثقافة في اتحاد الجمهوريات العربية , ونائباَ لرئيس منظمة اليونسكو , ورئيسا لرابطة الأدباء والكتاب الليبيين , وأسس مجمع اللغة العربية في طرابلس , وأداره بكفاءة واقتدار حتى رحيله . وقد كان باحثا مجدا , وانسانا ودودا محباّ , نقيّ السريرة .. صفيّ الروح . غادرنا وهو مهموم بقضايا الأمة , بذل حياته مدافعاّ , عاملا من اجل لغتنا وثقافتنا العربية , في أيّ مما قال أوكتب . وهو يستحق أن يلقى عطاؤه مزيد البحث والدراسة . عرفته عن قرب , قامة ثقافية وفكرية , واجه المحن بصبر ودأب الباحث .. عاشقا متيماَ بحروف العربية , ومعانيها .
Almatar60@Gmail.com
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s