جحيم الأسد / 1

عبدالرحمن مطر

خونة..
تلك هي الكلمة التي ينعت بها السجان المعتقلين،منذ أول صفعة وركلة.قلت للمحقق،بعد أن استجمعت قواي وشجاعتي لمواجهة مصير أسود :
– أنا بحوزتكم الآن،لا أعرف مصيري،لكني سأرد على كل كلمة توجهها إلي،لن أكتفي بالإجابة على اسئلتك.رانت لحظة صمت قاسية،ولم يمانع.
لشد ما كان يؤلمني نعتنا بالخونة.قلت له أن هذا البلد هو لنا ولكم ، للسوريين جميعا..ويجب أن يكفوا عن مناداتنا بهذا الوصف المجافي للحقيقة،وأشرت بوجهي الى اسفل،والعصبة على عيني والقيد في معصمي.
خونة..
المعتقلون ،بل كل السوريين اللا شبيحة،السوريين اللذين انتفضوا وثاروا على الاستبداد المزمن..نريد خراب البلد،بل نحن من قاد سورية الى الخراب الدموي والدمار.وهم الاكثر من انبياء انقياء،يحموننا من خرابنا الذي جلبناه بمطلبنا الوحيد: الحرية.–تريدون حرية ؟
يسألوننا ويبصقون علينا،ويضربوننا حين نصير في متناولهم عند الخروج الجماعي الى الحمام،يضربوننا فينزلق احدنا فتتسكر بعض عظامه،وليس ثمة علاج: بروفين ،أقصى مايمكن أن تحلم به في تلك الأقبية..أنت منذور للهلاك لأنك خائن وكافر بربك:

الأسد ربكم !

–          تريدون حرية ؟

–          ماذا تريدون؟

–          ما الذي ينقصكم ؟

كثيرا ما يوجهون مثل هذه الأسئلة بتهّكم وسخرية،مترافقة مع سيل من الشتائم المهينة،المؤذية والكريهة.تأكدت لديّ قناعة بأن أولئك الناس من السوريين ،لايدركون معنى الحرية،وليس ثمة تصور ما بشأن لديهم بشان مايحدث منذ 15أذار/مارس 2012هي انتفاضة في مواجهة الاستبداد،هي ثورة الانسان ،نزوعه نحو الحرية.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s