حكايات سورية / 5

عبدالرحمن مطر

 جميلات في الثورة

” أحسستُ بوجودي كإنسانة فاعلة في الحياة ، عبر الانخراط في الفعل الثوري، مما أكسبني حيوية، في التعبير عن وجودي ، وعن هويتي وغايتي “.

بهذه العبارة المبتسرة والمعبرة،أنهت سالي حديثها، الذي قالته وهي تحرك كفيها،وتفرش اصابعها الناعمة أمام وجهها،في الهواء الطلق،تعلو  محيّاها ابتسامة رضى عذبة،فرحة ودافئة،فيما كانت عينيها الجميلتين،تغردان كعصفورة ادركت حريتها للتوّ .

سالي،أميرة،نُعمى..اسماءٌ لشابات سوريات عرفن طريقهن للإنخراط في صفوف الانتفاضة السورية ضد الاستبداد،فوجدن غايتهن في تعزيز ذواتهن وحضورهن في الحياة .. متعددات هنّ..وكنّ واحدة ! هنّ شابات مدينة اللاذقية،أميراتها اللواتي عملن بدأبٍ وصبرٍ، في مجموعات الحراك الثوري،الى جانب الشباب،في تحضير المهام المتصلة بالعمل اليومي : المظاهرات المناهضة لنظام الاسد،والاغاثة،والتمريض،والامداد والمراقبة،،وتأمين مستلزمات المنخرطين في الثورة،بما في ذلك إدخال الاسلحة الخفيفة الفردية والمتفجرات،الى الاماكن المطلوبة،الامر الذي يتطلب شجاعة نادرة، لتجاوز مجموعة الحواجز الأمنية المنتشرة كالفطر المرّ، وهنّ يخبئن البارود في حقائبهن الصغيرة،أو في ثيابهن، مثلما كنّ يخبئن التوق الى الحرية،في ضلوعهن العامرة بالهوى .

نُعمى ، سالي ، أميرة ، يروين بشغف حركة العمل الشجاعة التي كنّ يؤدينها ، في شوارع وساحات اللاذقية ، والاجتماعات التي تعقد رغما عن ظروف الملاحقات الأمنية ، التي كانت تتهددهن في أية لحظة . فيما تقع على عاتقهن الاعمال اللوجستية ، التي تؤمّن لفرق الشباب القدرة على تنفيذ الخطط الثورية ، داخل المدينة .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s