دور مؤسسات المجتمع المدني/ حوار بيت قامشلو

دور وأهمية مؤسسات المجتمع المدني

استضاف بيت قامشلو – منتدى المجتمع المدني ، ضمن ملتقاه الأسبوعي ، الباحث والناشط السياسي الأستاذ محمد حجي درويش ، في ندوة حواريه بعنوان ” دور وأهمية مؤسسات المجتمع المدني ” . بمشاركة عدد من المثقفين والناشطين والمهتمين السوريين .
افتتح الندوة وقدم لها الباحث والكاتب عبد الرحمن مطر مدير مركز الدراسات المتوسطية . متحدثاً عن ماهية المجتمع المدني وضرورته ، في إطار التحولات في الوضع السوري الراهن ، وضرورة العمل على نشر ثقافة المجتمع المدني لإعادة بناء الدولة على أساس المواطنة .
بدأ الأستاذ محمد حجي درويش حديثه ، بتقديم لمحة تاريخية عن تأسيس المجتمع المدني، وبداياته المبكرة في سورية ،اوائل القرن العشرين معتبرا تأسيس أول برلمان سوري، في العهد الفيصلي 1919 اللبنة الأساس في بناء المجتمع المدني السوري . وتناول المحطات الرئيسية التي مرت بها هذه التجربة ، صعودا وهبوطا ، حيث بلغ تعداد الجمعيات المسجلة عام 1954 ما يقارب من 600 جمعية . ثم بدأ التضييق عليها مع عهد الوحدة 1958 بإلغاء الجمعيات المدنية ، و الإبقاء على الجمعيات الخيرية..مرورا بثورة 1963 التي شددت التضييق عليها وصولا إلى تهميشها و اتباعها لنظام البعث مع استيلاء الأسد على السلطة 1970.
ثم تحدث عن التجربة الهامة إعادة إحياء المجتمع المدني ، مع بيان الـ99 ثم ما عرف ببيان الـ 1000 .وربيع دمشق الذي شهد صعودا لافتا ومؤثرا للحراك المدني ، الذي تعرض لمحاربة شرسة من النظام…وصولا إلى ثورة الكرامة ،لتنطلق عشرات المبادرات لإنشاء الجمعيات المدنية و الأهلية المختلفة على اتساع الساحة السورية .
وتحدث على أن الأسس الصحيحة ، لبناء مؤسسات المجتمع المدني، يجب ان ترتكز إلى حاجة المجتمع ، لا إلى الرغبة في ذلك ،وليس على أسس الارتباط العضوي والديني . وأشار الى أسس بناء المؤسسات يجب ان ترتكز الى :
– الرؤية : حلم أنساني جميل ،ينجذب الآخرين للعمل من اجله ، ممكن التحقق .
– الرسالة : وتتضمن المكونات والصفات والسمات .
وتناول ” درويش ” مسألة الانتماء والهوية في المجتمع السوري ، وقال انه بالنسبة للحالة السورية ، لم نستطع بسبب غياب المجتمع المدني ، من إنتاج هوية سورية ، ولازلنا نعيش حالة انتماء . ومن الضرورة ان تطغى الهوية السورية على الانتماء ، وأن نعيد بناء مفهوم المواطنة في بلدنا ونحن نعبر الى المستقبل .
ثم فتح باب المناقشة والحوار الذي تحدث فيه عدد من الأخوة والأخوات . واختتم الأمسية الناشط المدني نصر الدين أحمه أبو رامان ، مناقشا بعض الأفكار التي طرحها ” درويش ” مؤكدا على أهمية الدور الذي تلعبه مؤسسات المجتمع المدني في نشر وترسيخ مفهوم المواطنة

بيت قامشلو
تركيا – انطاكيا
31- تشرين الأول – 2012

 
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s