مجلس العموم السوري – الافتتاح

 

كلمة افتتاح مؤتمر الهيئة التأسيسية لمجلس العموم السوري

السيد عبدالعزيز عباس النجيب

ريف ادلب  – 4 نوفمبر 2012

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على رسوله المصطفى

إن الله إذا خاطب عباده في أمر عظيم ناداهم بالرجال

فلعظمة الحج قال تعالى ( وأذّن في الناس بالحج يأتوك رجالا )

ولعظمة الشهادة وصدق العهد خاطب عزّ وجل سبحانه الناس بقوله تعالى ( من المؤمنين رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر ومابدلوا تبديلا )

ولذلك أيها الأخوة والأخوات اسمحوا لنا أن نناديكم بالرجال .

فيا أيها الرجال

إن عظمة موقفنا هذا  ليس لاجتماعنا في هذا الزمان والمكان وحسب

وإنما لعيون الملايين من السوريين اللذين يترقبون ما يحاك ضدهم من تخاذل دولي وعربي ومساندة المتسلقين السارقين لشرعية ثورتهم

وأمل هؤلاء الملايين معقود بعد الله عز وجل على جمعنا هذا بأن يزرع غراسا أوجدها أطفال درعا ورواها أبطال حمص وعطر زهورها حناجر الحرية التي صدحت على امتداد الأراضي السورية وأبنائها .

وماثمار هذه الغراس إلا أن نبدأ بتشكيل لواء شامل نتكاتف جميعنا لبنائه وليكن مقره هذه الأراضي الطيبة المحررة يضم في أركانه إثنين من كل تشكيل بعتادهم الكامل ليكونوا ضمن قيادة اللواء ومهمتهم استلام الدعم العسكري والإشراف على توصيله إلى تشكيلاتهم بالعدل .

وكذلك يكونان دليلين وصلة وصل بين التشكيل على الأرض وجهات الدعم الاغاثي واللوجستي .والاشراف على ملفات الجرحى من تشكيلاتهم وإعادة من كتب له الشفاء الى صفوف اخوانه المقاتلين

وكذلك من هذه الغراس البدئ بتشكيل طبي وإغاثي مقره المناطق المحررة وكوادره خمسة أعضاء من كل محافظة ليرأسهم طبيب من نفس المحافظة مشود له بالأمانة يأخذوا على عاتقهم استلام المواد الطبية والإغاثية وإيصالها إلى محافظاتهم وإلى مستحقيها بالعدل وكفاية الحاجة وكذلك من هذه الغراس البدئ بتشكيل مركز إعلامي واحد وجامع كوادره خمسة أعضاء من كل محافظة ينقلون أخبار محافظتهم ويسلطون الأضواء على جرائم عصابات الأسد وشبيحته المجرمة وما إصرارنا اليوم أن تكون تغطية هذا المؤتمر محصور بالمراكز الإعلامية إلا حجر الأساس الذي يبنى عليه بناء الإعلام الحر والمستقبلي ودعما لكوادره الأبطال اللذين يضحون ويخاطرون بحياتهم لإيصال الحقيقة إلى كل العالم

وأما الشجرة المثمرة التي نستظل بها جميعا فهي بناء القضاء الحر والنزيه

فواجب علينا جميعا دعم القضاة الشرفاء الذين رفضوا الظلم وانحازوا للحق وأن نؤمّن لهم الاستقلالية الكاملة وللمحاكم الشرعية المنشأة أيضا ليكونوا على مسافة واحدة من كل السوريين مهما اختلفت دياناتهم وطوائفهم وقومياتهم واثنياتهم وذلك ليقيموا العدل بين الناس بعيدا عن المحسوبيات

وأهم مايجب علينا وضعه أمام هذا التشكيل القضائي إنشاء محكمة وطنية خاصة لمحاكمة رؤساء الفروع الأمنية ورموز الإجرام وكل من نفذ الجريمة أو شارك بها وتقديم المجرم الأول رئيس عصابتهم بشار بن حافظ الأسد والدته أنيسة مخلوف للعدالة .

وكذلك انشاء محكمة وطنية دستورية خاصة تبدأ العمل بتحقيق العدالة الانتقالية

ولا يخفى علينا جميعا الأهمية والضرورة لتشكيل لجنة اقتصادية مؤقتة تبدأ عملها بإدارة المنشآت وتشغيل المعامل وتنظيم حركة الواردات عبر المنافذ الحدودية المحررة وإعادة تأهيل المرافق الضرورية في المناطق المحررة والاعتماد على قدراتنا الذاتية دون انتظار الدعم الدولي الذي    ما زال بعيدا أن يلوح في الافق

وفي الختام سامحوني إن لم اوجه لكم كلمات الشكر فلا خير فيها إن لم نبدأها بورشات العمل من هذه اللحظة

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

                                                أخوكم في الجراح والوطن

                                                 عبد العزيز عباس النجيب

                                        الأحد الواقع في  04/11/2012

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s