في المعتقل / جحيم الاسد

أوقفني على الحائط، ثم طلب مني ان اتحرك قليلا ، كنا سبعة موقوفين وصلنا للتو من فرع الخطيب ، الى ادارة امن الدولة – الفرع 285، أمرّ بجانبه كل يوم ، على الطرف المقابل ، مختلساً النظر بزاوية عيني الى السور والبوابة واثار الانفجار .
لم افهم انه يقصدني بكلامه ،هائماً كنتُ ، مغمض العينين ، مكبل اليدين الى خلف ..لم اكن موجودا حيث جسدي . رمى شيئاً نحوي ، فأخطأني .. فجأةً.. ركلَتُه على إليتي رفعتني بقوةٍ من مكاني ، وقذفتني فوق صاحبي فارتمينا . أخذ يركلني بجنونٍ وهو يعوي بالسباب والشتائ

م ، أنهَضَني من ياقة قميصي بقبضةٍ ضخمة ، وأنا مثل ريشة ..وهو يوقفني وينهال على خدّي كفّاً وراء آخر..
لم افتح فمي بكلمة ، ولم تصدر عني نأمة أو آهة ..واتعجب الآن من نفسي ، كيف احتملتُ ذلك ، وكنت بين يديه وتحت قدميه مستسلماً..ليناً وهشّاً تماما .
أوقفني في المكان الذي يريد مجددا، وفك العصبة عن عيني ، سدد نظرته القاسية اليّ وقال لي : انظر اليّ .. حرك فمه المغلق ، ثم قذف بصقتة في عيني ، فملأت وجهي ولصقه بالحائط ، ومضى عني..غير أن صفعة قوية على رقبتي طرقت رأسي بشدة على الحائط ،خلتُ فيها أن جمجمتي تهشمت ، أو أنها صعقة كهرباء، أفقدتني بصري وتوازني للحظة ، وسمعتُ آهةً عميقةً متألمةً تخرج من بين ضلوعي .. نعم من حشايَ..وتجرح بحرقتها بلعومي ..ثم ابتلعتني عتمة مديدة !
من ” جحيم الأسد “
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s