أيّ امرأةٍ أنت ..!


لم يدُرْ بخلدي 
هذا الصباح وأنا احتسي
بعدُ لم أحتسي قهوتي
أن تترقبي جنوناً يتملكني
أن أراكِ الآن لمرة أخيرة..

ألم يدّرْ بخلدك حقاً
أي جنونِ سيدفقُ مني 
إذا ما أفقتُ
على غيابك !

أي امرأةٍ أنتِ
جعلتُ منك كما يحمقُ العشاق
إلاهاً ..
فأيقظني في ليلةٍ وضحاها 

أي سؤالٍ يأخذُ بكِ 
إلى هاويةٍ أخيرةٍ بلا 
عاشقٍ مثلي أنا !

تجمّدتْ رشفة الشفتين
مابين قهوة الصباح ونبيذُ
الكلمات
حين سألتِ أي بُعادِ ؟

قبلَ هنيهةٍ قلتُ :
أنا بستانيُّ
شَفتيكِ
وحين تدانى إليّ عشبُ
نافذةُ العينينِ
أدركني وهجُ الصحوِ
في لهاث الخطو إليكِ
لاشئ عندي سوى
الحبّ..
فأهدتني عيناكِ ملاذاً
أفهل يكفنا ؟

هو الجود فيّ لم يزل
يملأ الأفق أناشيداً وحروفاً
وسحابات ماطرة!

أعبثٌ كلماتكِ
أم أنها لحظةٌ في الطريق..
قلتُ أني أطوي الدروب وأمدُّ
أحلامي كُرْمى لعينيكِ
وأشعلُ هذا الكونَ بهمسِ الشفاهِ
وإنْ في الصباحِ
لمْ
تأتِ
وردةً كالندى
سألمّ أوراقي في جيبِ آلامي
وأمضي
في صحبةِ الرّعشةِ الأخيرةِ
من كأسي.. 

غير أنكِ
شغوفةٌ 
بانتظارِ ما تُوائمُ الريحُ 
في وثبة الصهيلِ
حتى آخر العناق..
وأبعد .. !

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s